أم هارون، المسلسل الذي أثار الكثير من الجدل، وأُعتبر مجرد رسالة سياسية لمؤيدي التطبيع مع إسرائيل، التي أشادت به رسميا، بدأ منتجوه التحضيرات الأولية لإنتاج الجزء الثاني منه

و كما هو معروف تقوم بدور البطولة  فيه الممثلة الكويتية، حياة الفهد، التي أثارت هي نفسها الجدل بعد دعوتها الصريحة إلى التخلص من الوافدين

أم هارون الاستثمار في الجدل

ونقلت وسائل إعلام عن يوسف الغيث، مدير أعمال حياة الفهد إن منتجي المسلسل بصدد التحضير للجزء الثاني منه

والمح الغيث إلى أن الجزء الثاني ربما يكون محاولة  لرتق ما أحدثه الجزء الأول من قناعة بأن العمل يصب في مصلحة إسرائيل

وضد القضية الفلسطينية، في وقت بدء فيه كثير من الخليجيين التعبير عن ضيقهم من الوقوف المستمر مع القضية الفلسطينية

ما عطل مصالحهم طوال السبعين عاما الماضية

حسب قولهم

فقد قال الغيث “إن الجزء الثاني سيكون مختلفا عن الجزء الأول وسيشهد عددا من المفاجآت”

ولم يلق الجزء الأول حظه من النقد الفني،وحفل بأخطاء تاريخية، مثل إسم الدولة التي قامت عليها إسرائيل

فقد جاء في المسلسل إنها إسرائيل بدلا من فلسطين

لكن على أية حال نجح المسلسل في جذب أنظار الجمهور

وأشاد به المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي

 

 

وتدور أحداثة خلال حقبة الأربعينيات في الخليج

ويصور حياة  مجموعات يهودية في المنطقة في تلك الفترة

وتلعب حياة الفهد دور سيدة يهودية تعيش في إحدى القرى الكويتية ومات عنها إبنها وزوجها

وذلك على الرغم من أن يهود الكويت لم يكونوا بالعدد ولا بوزن يهود دول أخرى في المنطقة مثل العراق والمغرب ومصر

تغييرات في طاقم الممثلين

أم هارون
طاقم المسلسل

أكدت الممثلة السعودية إلهام علي وجود جزء ثاني لأم هارون

لكنها قالت إن دورها إنتهى في الجزء الأول

وشارك في الجزء الأول بجانب حياة الفهد كل من أحمد الجسمي وفاطمة الصفي وسعاد علي وعبد المحسن النمر وآلاء شاكر ومحمد العلوي

 

ومسلسل أم هارون من تأليف محمد شمس وإخراج المصري محمد العدل

لكن شخصية حياة الفهد كفنانة رائدة في فن الدراما في الخليج يبدو أنها تضغي حتى على مخرج العمل

لكن الإعلان عن جزء ثاني من المسلسل منذ الآن يبدو فكرة ذكية روجت له مبكرا

وفتحت الباب أمام التوقعات وإثارة الأسئلة مثل هل سيكون فيه أعلان واضح لدعم القضية الفسطينية؟ لنرى..