انجي خوري ليست بالسجن.. هذا ما كشفته نجمة التواصل الاجتماعي بنفسها

في فيديوهات حديثة

تثبت بشكل قاطع أن انجي تمارس حياتها الطبيعية

خارج أسوار السجن

كما نشرت عشرات من وسائل الاعلام اللبنانية

 التي قالت إن شرطة  الآداب القت القبض على النجمة المثيرة للجدل

من بيتها في بيروت إلى مركز شرطة حبيش

وكان الخبر متطابقا بالحرف في جميع  وسلائل الاعلام

التي اتفقت جميعا على عدم ذكر السبب.

غير أن “التأكيد” جاء من غريمتها “قمر”

 التي تدخل في معارك مع انجي

وصلت حد اتهام الاخيرة لها

بارسال مجموعة لها فضربوها

وهددوها بالاغتصاب

على حد قول انجي.

وكان خبر اعتقال انجي خوري قد نشرته وسائل الاعلام في الحادي والثلاثين من يناير/ كانون الثاني الماضي

:لكن هذا الفيديو مكتوب عليه انه نشر بتاريخ  الخامس من الشهر الحالي

 

 

مواصلة اثارة الجدل

كما أن النجمة السورية لم تتوقف عند هذا الحد

فقد نشرت فيديو آخر عقب هذا الفيديو

على حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي

أكثر اثارة للجدل

وتناولته وسائل اعلام بالنقد

ووصفته بأنه “خارج اطار الأخلاق والقيم الاجتماعية”

خصوصا انها كتبت عليه:

“العري فن وجمال…. ليس عهر وابتذال! تطوروا وافهمو هناك من يتعرى ليصبح عاهرا وهناك من يصبح فنان.”

ترحيل انجي خوري من لبنان

ومن غير الواضح متى وكيف عادت النحمة السورية إلى لبنان

بعد أن رحلتها السلطان من بيروت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

إلى دبي التي غادرتها ايضا بأمر السلطات

وكانت غريمتها قمر “أكدت” أن انجي لن تعود إلى لبنان مرة ثانية

لكنها عادت على أية حال في ظروف غير معروفة.

على الرغم من أن انجي كانت اكدت عودتها

مشيرة إلى أنها لم ترتكب جريمة تستدعي الترحيل

واعربت عن ثقتها في عدالة القضاء اللبناني

ولم تعلق قمر حتى الآن على خروج نجمة التواصل المثير للجدل من السجن

على الرغم من أنها علقت في السابق على خبر اعتقالها

وقالت إن العدالة الإلهة انصفتها

نتيجة لماوصفته بالأساءة التي صدرت من انجي بحق ابن قمر

ووصفها له بأنه غير معروف الأب

يذكر أن قمر ترفع قضية اثبات نسب ابنها لجمال أشرف مروان

،حفيد جمال عبد الناصر،

الذي يرفض الاعتراف به.

أما المؤكد حتى الآن فهو أن انجي خوري ليست بالسجن.