رهف القنون.. دخلت أحداث قصتها مع صديقها السابق الكونغولي وبنتها ريتا فصولا مثيرة جديدة، فكيف ردت على  نتيجة الدي ان اي لمعرفة نسب البنت وصدمة راني لوفولو للحد الذي جعله يفكر في الانتحار، حسبما ذكر بنفسه في حسابه على انستغرام

رهف القنون حياة صاخبة

حسب لوفولو فإن نتيجة الدي ان اي حملت مفاجأة

لكنها غير سارة له

في اثبتت نتيجة الفحص أنه ليس الاب

أي اب الطفلة الرضيعة

لكنه لم يندهش لذلك حسبما قال

فهي على علاقة مع شخص آخر

واستمرت في ذلك رغم طلبه منها التوقف عن ذلك

المفاجأة الثانية

هي رد فعل رهف عندما اخبرها لوفولو بذلك

فقد ذكر بأنها قالت:

“احسن ستعيش حياة أفضل”

وأعاد العشيق السابق البنت إلى امها

التي نشرت صورة لها مع البنت

على موقع سناب شات وقالت:

“هي ينتي وأنا أمها”

وكان لوفولو قد اشتكى مرارا من أهمال رهف لريتا

وقال إنها تهملها

وتقضي طوال الليل في السهر بالخارج

والنهار في التفرج على فديوهات تيك توك

وكان الامر قد وصل الى الشرطة في كندا

بعد ان تصاعدت المشاكل بين رهف ولوفولو

بسبب رعاية البنت

التي ولدتها رهف من أب مجهول

وهي في العشرين من عمرها

في كندا التي هربت اليها

خوفا من تزويجها من شخص لا تحبه

حسبما ادعت

المفاجأة الثالثة

اعرب لوفولو عن صدمته لمعرفته أنه ليس اب البنت

وقال أنه فكر في الانتحار لكنه تراجع عن ذلك

لأن البنت تحتاجه

والغريب أكثر قوله إنه سيواصل مع محاميه معركته

للحصول على حضانة البنت

على الرغم من اكتشافه بأنه ليس والدها

وأنه اعادها بنفسه إلى أمها

وأكد اللاجىئ الافريقي في كندا

أنه لم يتزوج أو حتى يخطب رهف مطلقا

على الرغم من ادعائه بأنها زوجته

خلال عيد ميلادها في فبراير الماضي

حينما قال أنه يفكر في “مفاجأ زوجته”

رد فعل رهف

اما رهف القنون فلم ترد مباشرة

لكنها قالت إنها تضع حدودا

بينها وبين الدراما والمشاكل

الاسرية

حتى تحافظ على الطاقة الايجابية التي بداخلها

وكانت رهف قد ظهرت وهي بمظهر جرىء جدا

في عدد من الصور والمقاطع على مواقع التواصل الاجتماعي

وهي برفقة نساء ورجال معا

حيث تقول إنها تنجذب للاثنين معا

قصة رهف القنون وصديقها