رهف القنون.. شغلت مواقع التواصل الاجتماعية في الأيام القليلة الماضية، بعد أن ظهر أبو بنتها الكونغولي وهو يقول إن رهف تركت له البنت الرضيعة واختفت، وطلبت منه وضعها في دار لرعاية الأيتام

رهف القنون تلاحقها اللعنات

بعد فيديو لوفولو راندي استهجن الآلاف موقف رهف
خصوصا أن راندي نشر صورا
للبنت الصغيرة وهي تبكي

وقال حبيب رهف السابق
الذي انجبت منه دون زواج
إن رهف جلبت له العار
وأشار الى أن كثيرا من النساء
يبحثن على الانجاب
الا رهف
التي قال إنها تسعى الى
التخلص من بنتها


وأوضح راندي أنه لا يستطيع
أكثر من الاتصال برهف
خشية تورطه في قضايا قانونية
كل ذلك جعل السعودية
الهاربة إلى كندا
في مرمى مستخدمي مواقع
التواصل الاجتماعي
الذين ذكروا الاب المسكين
أن رهف تخلت
عن دينها
وبلدها
فكيف لا تتخلى عن بنتها.

صمت.. صمت

لزمت رهف الصمت تماما
حيال كل تلك الحملة
التي تلقفتها أيضا الصحف
والمواقع الإلكترونية
لكنها كسرت الآن ذلك الصمت
ونشرت صورة ليد مغروس فيها
معدات طبية
وعزت غيابها الى ظرف صحي
وقالت إنها عائدة الى بنتها
لكنها لم تنس أت تهاجم
حبيبها السابق
ووصفته بأنه “معتوه”
وبأنه يستغل عطف الناس
“لمصلحته الشخصية والمادية”

رهف القنون

رهف تكذب

لكن رهف من الواضح أنها تكذب
فلا ظرف صحي مر بها
في ذلك الوقت
فقد نشرت مقاطع لها
وهي تقص شعرها
وآخر وهي تحزم
حقائبها
وتقول إنها في طريقها
إلى مرحلة جديدة
من حياتها
هي أكثر خطورة
ورهف السعودية الهاربة
الى كندا كثيرا ما تكذب
فبجانب أن أهلها كادوا
أن يرغموها على زوج لا تحبه
كذبت أيضا عندما قالت
إنه متزوجة رسميا
من الكنغولي وبمباركة أهلها
غير أنها عادت واعترفت بأنها
لم تتزوج في حياتها