زينة وأحمد عز..الجمهور يتعاطف مع من وما هو مصير الطفلين؟

اشتعلت وسائل التواضل الاجتماعي مجددا بعد المعلومات التي كشفتها زينة لأجهزة الاعلام مؤخرا

التفاصيل

بعد سكوت دام عشر سنوات تحدثت النجمة عما حاق بها وبإبنيها، حسب قولها.

والد الطفلين هو النجم المشهور أحمد عز.

تقول إنه زوجها السابق.

المدة ثلاث سنوات

تروي زينة تفاصيل زواجها من أحمد عز بأنه كان في نطاق ضيق ومحصورا بين الأهل وقليل من المعارف.

وتعزو تلك العملية إلى حبها الشديد اليه.

وتؤكد أنه كان أقرب إلى الزواج السري.

وكانت الوثيقة الوحيدة ورقة مكتوبة.

وحرص أحمد عز على توثيقها بمفرده

في القنصلية الأميريكية بالولايات المتحدة.

ختى لا يرى احد زينة معه.

زينة وأحمد عز
زينة وأحمد عز

تستعرض زينة كثيرا من التفاصيل لتثبت أن أحمد عز كان حريصا على سرية الزواج.

لكن ماذا حدث ليجعل احمد عز يدخل في معركة مع زينة.

الحمل والولادة

تقول زينة، وينفي احمد عز، إنها حملت بولديها.

وذلك بعد نحو عام من الزواج.

كان ذلك في شهر مارس/آذار.

وقبل أن تلد في اكتوبر/ تشرين الأول، طلب منها السفر إلى أمريكا للولادة هناك.

وكانا حينها في مصر.

غير أن أحمد عز -حسب زينة طلب منها اسقاط الحمل.

وتفول إنها رفضت بشدة طلب عز.

ما دفعه إلى القول -حسب زينة أيضا-  “إن شاء الله يروحوا وتيجي مصر من غيرهم”.

تطورات القضية

بعد ان وضعت زينة الولدين طلب منها الاقامة في الولايات المتحدة.

وتعهد لها بزيارتهم “كل كام شهر”.

لكنه انقطع عنهم بعد ذلك.

ولم ينس ان يطلب منها اثبات النسب بواسطة “الدي إن إي”.

دارت معركة بعد تلك التفاصيل على ردهات القضاء بين الاثنين.

لم تستطع زينة كسب القضية واثبات النسب وحسب، بل أيضا كسب تعاطف المصريين.

وعلى الرغم من أن زينة هي من يكسب في كل الميادين، لكنها أيضا لا تتعب من طلب التوقف عن الحرب،

المستمرة لسبع سنوات.

خصوصا أن محكمة الأسرة رفضت طلب محامي احمد عز للحكم ببطلان نسب الولدين.

وهما توأمان.

يجمل أحمدهما أسم عز الدين والآخر زين الدين.

فهل يمتثل أحمد عز للواقع ويتوقف عن الحرب أم يستمر لتركيع زينة؟