شريف منير.. الممثل المصري ذو الواحد وستين عاما وسط عاصفة كبيرة لكنه قرر أن يخوض معركته  حتى النهاية، وهي في الحقيقة معركة الصفوة مع العامة في كل العالم العربي، والدهماء الذين أصبحوا فجأة يعتقدون بأن الله كلفهم ما لم يكلف به رسوله الكريم، محمد صلى الله ” عليه وسلم، وهو حماية الدين، فقد قال سبحانه وتعالى “إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون”

شريف منير وعائلته

للمثل المصري ثلاث بنات وابن واحد أسمه فؤاد

وقد تزوج مرتين

وله حفيدة من ابنته الكبرى أسماء التي تزوجت مرتين وهي تعمل في مجال التجميل

شريف مع ابنته الكبرى أسماء

 

وأم أسماء اسمها ناهد

وأسم الحفيدة هو لارا

أما بنتاه  سبب الصورة التي أثارت كل هذه الضجة فهما فريدة  التي تدرس في الثانوية العامة

وكاميليا التي تدرس في الابتدائية

View this post on Instagram

أنا إمبارح نزّلت صورة بناتي ( الصغيرين ) ولقيت تعليقات من ناس سافلة و مريضة .. جرحوني وجرحوا بناتي .. وتحت ضغط من بناتي ووالدتهم .. طلبوا منّي أمسح الصورة.. فمسحتها . لكن أنا نزّلتها تاني لإن شوية الهمج المتخلّفين دول مش هما إللي هيحددوا أنشر إيه و ما أنشُرش إيه .. و أي حد هيكون على أي صفحة تخُصّني .. لو تعدّى حدوده .. هتاخد الإجراء القانوني ضده .. إللي بيوصل للسجن أحياناً .

A post shared by Sherif Moneer (@sherifmoneerofficial) on

 

وكان قد تعرض لحملة كبيرة من الغوغاء بسبب نشره تلك الصورة فأضطر إلى مسحها

لكنه عاد ونشرها ثانية مع هذا الفيديو

 

ليخوض معركة قانونية واعلامية ضد الناس الذين لبسوا جلباب الدين

ليتنمروا عليه

الحملة ضد المتنمرين

المضحك أنه منير تعرض إلى انتقادات ثانية بعد أن نشر الفيديو

فقد تبرع الغوغاء ليذكروه بأن ما يعتقدون أنه الدين الصحيح لا حياد عنه

لكن كثيرين آخرين وقفوا معه من الفنانين والمشاهير وغيرهم

 ومن الفنانين سوسن بدر وكندة علوش وإيمان العاصي وأحمد زاهر

سوسن بدر و إيمان العاصى

 

كندة علوش و أحمد زاهر

ويعاني المشاهير من تنمر كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي

التي يعتقدون أنها تحمي شخصياتهم الحقيقية

فيما ينتشر مفهوم وسط ملايين العرب والمسلمين بانهم أقرب للخلق من خالقهم

وأنهم الأكثر وعيا ومكلفون بحماية دين الله وهو مفهوم خاطىء وينم عن جهل

فحتى النصيحة لديها قواعد أهمها عدم تعريض الشخص الذي تود نصحه للحرج

كما أن الناصح يجب أن تنطبق عليه شروط محددة مثل التخصص في المسائل الفقهية ذات الصلة

وأن يكون الناصح لديه صلة بالذي يريد نصحه كأن يكون والده أو أمه أو صديقه

وقد طلب شريف منير من الجميع عدم السكوت والمشاركة في الحملة ضد المتنمرين

وذلك يبدو أنه اتجاه صحيح لأنها معركة الجميع وليست معركته هو وحده وعائلته فقط