صديق رهف القنون.. الكونغولي لوفولو راندي  كتب في حسابه بخاصية الاستوري على موقع انستغرام  أنه بخير وابنته كذلك، لكنه قال إنه انتقل إلى  مرحلة جديدة من حياته، وأنها ليست معه، ولن يرجع إليها للأبد.

صديق رهف القنون يترجى الناس

ترجى راندني الناس طالبا احترام خصوصيته

وقال ” لا داعي أن  تدخلوا

إلى صفختي وتسألوني عنها”

وأضاف راندي أنه تربى على الاحترام

مهما واجه من مصاعب

بجانب عدم الحكم على الآخرين

مشيرا إلى أن ذلك من اختصاصات الله

وليس هو

صديق رهف القنون

لكنه قال إنه  يسامح ويعتذر

ليعبش باحترام

وفي سلام

لأن الحياة قصيرة

على حد تعبيره

خيبة أمل رهف القنون

كانت رهف القنون قد نشرت مقولة مثيرة

وهي أنها أصيبت بخيبة أمل جديدة

في الرجال

غير أنها قاالت إنها ليست مندهشة

وكتبت رهف ذلك

في حسابها بانستغرام

على الرغم من أنه اعتذر لها

وقال إنه أخطأ في حقها

وذلك بعد أن اعرب

صديق رهف القنون

عن شوقه الشديد لابنته

ما يدل على أن رهف

اخذت منه البنت واختفت

لكنها عادت

 وصور راندي

نفسه وهي يختضن ابنته

ويقول إن ذلك هو معنى السعادة

قرار رهف الأخير

اما رهف فقد

كتبت:

” من الجيد أن تبدأ من جديد

ومن الجيد ان تقول لا

ومن الجيد أن تكون وحيدا

ولكن من غير الجيد أن تظل في مكان

لست سعيدا فيه

ولست مقدرا فيه

ولا محترما”

ونصحت السعودية الهاربة أي شخص

أن يبتعد عن الناس

الذين يضطروه

الى أن يكون الشخص

الذي لا يريد أن يكونه

مرة أخرى

وقالت رهف إنها كانت

تقدر الاشخاص  بفخامة شديدة

 لكنها تعاملهم الآن بناء

على السلام الداخلي لها

علاقة مضطربة

وهذه ليست المرة الأولى التي تدب الخلافات

بين رهف القنون ووالد ابنتها

فقد تشاكسا كثيرا على صفحات

السوشال ميديا

لكنها تبدو المشاكسة الأخيرة

كما أنهما اضطرا إلى الاعتراف مؤخرا

بانهما غير متزوجين

على الرغم من قولها خلاف ذلك

طوال الفترة السابقة

حيث حاولت رفف أن تغير شكلها

وتضع أوشاما في جسدها

لتكون وكأنها من أصول أفريقية

مثل راندي

بجانب تخليها عن بلدها ودينها طبعا

الجدير بالذكر أن صديق رهف القنون

هو من الكونغو لكنه يقيم أيضا في كندا