فيديو بيلي إيليش.. شاهده نحو مئة مليون حتى الآن

فقد خلعت مغنية البوب الأميركية الشهيرة ملابسها في حفل بميامي يوم الإثنين


غير أن الفيديو إنتشر حتى قبل انتهاء الحفل

الذي شهده الآلاف وتزامن مع الإحتفال بيوم المرأة العالمي

لكن لماذا تخلع الفتاة الأميركية التي تبلغ 18 عاما حتى الآن

ملابسها أمام الجمهور

وملايين الناس يتابعونها عبر الوسائط المختلفة؟

الضغوط التي تواجهها النساء

بيلي إيليش فازت بأكبر جوائز الموسيقي على الإطلاق

غرامي

خمس مرات وهي في بعد الثامنة عشر من عمرها

لكنها تواجه ضغوطا متزايدة بسبب الملابس التي ترتديها

فهي ترتدي اقمصة واسعة وبنطلون جينز بوجي””

في معظم الأحيان

فالملايين يتحدثون عن طبيعة جسدها

ولا بد أنها تخفي جسدا غير متناسق

كل ذلك دفعها إلى خلع قميصها

ولم يبق على جسدها سوى حمالة الصدر السوداء

احتجاجا على  تركيز الناس على جسد المرأة

غض النظر عن نجاحاتها في المجالات الأخرى

وترى وهي واحدة من أهم مؤلفي الأغاني الآن أن البعض ينظر إلى جسد المرأة باعتباره عارا وعورة


وقالت بيلي إيليش:
“ارتدي من الملابس ما أحسه مريحا بالنسبة لي فإذا غطيت جسدي فأنا لست امرأة، وإذا لم أغطه فأنا فتاة ساقطة، لم تروا جسدي أبدا لكنكم تحكمون عليه، لماذا؟ لماذا نحكم على الناس بناءً على احاجمهم؟ نحن من نقرر من هم، وكم يساوون. من يقرر نيابة عني.. هل أغطي جسدي أم لا ؟ وماذا يعني ذلك؟ هل قيمي مبنية على كيف تراني أنت أم أن رأيك في شخصي لست مسؤولة عنه؟”

فيديو بيلي إيليش رسالة قوية

تفاعل جمهورها بشدة معها خلال الحفل

وعلى منصات التواصل الاجتماعي

بعد ذلك

ولايزال الملايين في الولايات المتحدة وغيرها يتحدثون عن دور المجتمع في تقييم النساء

خصوصا المشهورات منهن.

وفيديو بيلي إيليش ليس الأول لصاحبة اغنية

Bad Guy

أو الشخص السيء

فهي من أعلى المشاهير صوتا في الدفاع عن حق المرأة في تقييم نفسها وتحديد

علاقتها بجسدها

وتحرص بيلي إيليش على عدم تدخل العامة في حياة المرأة الشخصية

أشهر اعمال بيلي إيليش

هي تجلس على قمة موسيقى البوب الآن

وأصدرت أول اعنياتها عام 2016

وهي بعنوان “عيون المحيط”

ثم اعقبتها بأغنية “تحت ست أقدام”

وشلمت جوائز غرامي التي فازت بها:

جائزة أفضل فنان صاعد

وجائزة أفضل البوم بوب صوتي.

بيلي إيليش والمرض

تعاني الفنانة المشهورة من متلازمة توريت

وهي خلل في الأعصاب يظهر عند الطفولة المبكرة

وتتمثل أعراضه في حركات عصبية لا إرادية

تصحبها متلازمة صوتية

لكن متلازمة توريت لاتؤثر على سلبيا على الذكاء

ولا على متوسط العمر

هذا وقالت بيلي إيليش

إن المتلازمة هي جزء من حياتها.