كوبي براينت.. لم يكن لاعب سلة أسطورة فحسب

وذلك على الرغم من أنه حقق من الاهدف ما لم يسبقه عليها غير الأسطورة الأكبر

كريم عبد الجبار.

لكنه أيضا داعم لدور النساء في المجتمع، ومع مساواتهن.

ومساعد لمجتمعه في كثير من أعمال الخير.

وهو الشيء الموجود بكثرة لدى مشاهير الغرب.

والمفقود في مجتمعنا العربي.

من هو كوبي براينت؟

ولد كوبي براينت لأب مدرب للسلة، في ولاية فيلادلفيا الاميركية، في الثالث والعشرين من أغسطس/آب عام 78.

وكان والده، جو براينت، لاعبا شهيرا لكرة السلة، قبل أن يصبح مدربا، لفريق لوس انجلس سباركس.

انضم كوبي براينت لفريق لوس انجلس ليكرز عام 1996، وحقق معه المعجزات.

فخلال عشرين عاما سجل لفريقه 33643 هدفا.

وهو ثاني أكبر سجل في تاريخ كرة السلة الأميركية بعد الأسطورة كريم عبد الجبار.

فقد تجاوز كريم الأسطورة المسلم  حاجز الـ38 الف هدف.

لكن كريم عبد الجبار كان اكثر الناس حزنا عليه.

فقد ربطت بينهما صداقة واحترام متبادلين.

وأحرز كوبي براينت لقب الدوري مع فريقه لوس انجلس ليكرز خمس مرات.

ولقب الوصيف مرتين.

بجانب القاب كثيرة أخرى مثل:

أفضل لاعب في الأدوار النهائية لمرتين

أفصل لاعب في الادوار التمهيدية لمرتين أيضا

أفضل هداف لموسمين.

لكن ذلك ليس الا جزء فقط من تاريخ ذلك الأسطورة الـذي قضى نحبه في حادث تحطم طائرة في سماء ملبدة بالغيوم يوم الأحد الماضي.

فهو الحائز على لقبل أفضل لاعب في مبارايات النجوم لأربع مرات.

وهو الاعب الـذي انضم إلى دوري النجوم في عمر الثامنة عشرة.

كأصغر لاعب ينضم إلى دور النجوم في ذلك العمر.

أي أن الواحد والأربعين عاما التي قضاها كوبي براينت لم تـذهب هدرا.

حياة كوبي براينت الشخصية

زاد من حجم مأساة تحطم الطائرة في مدينة كالاباس بكالفورنيا، وجود الأبنة المحبوبة “جيانا” ذات الثلاثة عشر ربيعا مع والدها.

فهي الأبنة التي تعشق كرة السلة بجنون يفوق من بين بنات كوبي براينت الأربع.

كوبي براينت وابنته جيانا
كوبي براينت وابنته جيانا

وكان براينت يحرص على تشجيع بناته على ممارسة كرة السلة.

ويصر على القول إن النساء يمكن ان يتفوقن على الرجال في تلك اللعبة الشعبية الثانية في الولايات المتحدة الأميركية.

بقي ان نقول إن كوبي براينت حاز على جائزة الاوسكار  عام 2018 عن فلم الرسوم المتحركة “عزيزتي كرة السلة”.