لين الشيشكلي.. سعودية من أصل سوري تصف نفسها بانها مصممة أزياء، وخبيرة مستحضرات تجميل، وناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن ما كان أحد ليسمع بها لولا الضجة التي أحدثتها بفيديو نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي، من مقر اقامتها بفندق على حساب الحكومة السعودية في ماليزيا، حيث تلتزم حكومة الممكلة باسكان رعاياها والصرف عليهم في فنادق راقية بأنحاء العالم المختلفة، خلال جائحة فيروس كورونا الحالية.

لكن الأكل الذي احضرته لها السفارة لم يعجبها

وهو كما يبدو من الفيديو مكون من الأرز واللحم

وهو الغذاء الأصلي لسكان الخليج العربي

وطبيعي أن تحرص سفارات الممكلة على تقديمه لرعاياها المحتجزين

أولا لأن هذا ما اعتادوا عليه وجزء أصيل من ثقافتهم

وثانيا لكي لا يحسوا بغربة شديدة

لين الشيشكلي وما يكشفه الفيديو

كما هو واضح تحدثت لين بلغة انجليزية ركيكة

رغم أن جمهورها عربي

ويبدو أنها جديدة في تعلم اللغة الانجليزية

 لذلك أدخلت تعبيرات نجدها في افلام الكبار الأميركية

لكن لا نسمعها في الغالب في أمريكا

وممنوعة تماما في معظم البيوت

ويشار إليها بالأحرف الأولى عندما تطرح كموضوع للنقاش

كما أن الحديث بمثل هذه اللغة يعتبر عيبا كبيرا

في الولايات المتحدة

وبالطبع غير مقبول

في الوطن العربي

غير أن لين لا تتردد في الحديث عن ملابسها الداخلية

وتقول إنها قذرة أيضا.

من هي لين الشيشكلي؟


ليس لها وجود يذكر على مواقع التواصل الاجتماعي

لكن عدد متابعيها ازداد بعد أن نشرت هذا الفيديو الذي اعتبره السعوديون

 مسيء لبلدهم التي منحت والدها أديب الشيشكلي اللجوء السياسي

حيث كان رئيسا لسورية في خمسينيات القرن الماضي

فثار عليه الشعب وأرغموه على الفرار

إلى السعودية

التي منحته بعد ذلك الجنسية هو وأسرته

لين الشيشكلي

أغضب الفيديو الذي نشرته لين السعوديين كثيرا

ودفعهم إلى اللجوء إلى وسائل التواصل الاجتماعي

للتعبير عن رفضهم لموقفها

وعرض سعوديون صورا وفيديوهات

توضح كيف حرصت سفارات المملكة على اسكان رعاياها

في فنادق راقية

وأن الواجب شكرها وليس “الإساءة” اليها

حسب تعبير الكثيرين

كما هو واضح فيديو لين الشيشكلي أغضب السعوديين

لكنه أيضا جلب لها شهرة

وفرصة ما كانت لتحلم

بها وهي تحاول طوال سنوات ايجاد قدم لها في عالم التواصل الاجتماعي وتفشل

غير أن بعض الاشارات العنصرية  ضدها ما كان يجب أن تصدر