ماما سناء.. رحلت فسودت وسائل التواصل الإجتماعي باللون الأسود حزنا على اليوتيوبر التي أفرحت الملايين والذين هم يبكونها الآن بقدر ما هي أسعدتهم وأدخلت البهجة في إلى قلوبهم.. مثل حديثها بانها تقتسم عائدات اليوتيوب هي وابنها (فيفتي فيفتي ما يقدرش يعمل غير كده)

   ماما سناء ودخول عالم الإنترنت

ولجت السيدة الراحلة في بداية عقدها السابع من عمرها بالصدفة

فقد كان ابنها الأكبر محمد يصورها دون أن تنتبه هي لذلك وينشر الفيديوهات على تطبيق تيك توك

ليتفاجأ محمد أو حمو كما تلقبه برد الفعل الإيجابي الكبير الذي وجدته الفيديوهات التي يدخل فيها أمه

فقرر أن يكشف لها أنه يصورها بالخفاء

وكان يعتقد أنها ستغضب لكنه تفاجأ أيضا برد فعل أمه جميلة الروح

فقد قبلت تلك التعليقات الجميلة وسعدت بها

“بقيت صديقة البيت المصري، والكل بيتابعني وفرحانين ومحدش متضايق”،وأضافت ان سعادة الناس بالفيديوهات التي تنشرها أسعدتها وقررت الاستمرار في مشاركة ابنها في تصوير مزيد من الفيديوهات اللطيفة: “لقيت التعليقات حلوة، فبنضحك ونفرح كل البيوت، وأن حمو يتعلم يبقى حنين عليا بالدنيا بحالها”.

5

 

ما شجعه على اشراكها بالعلن في الفيديوهات التي أصبحت تحصد الملايين

“موضحة أن استمرارها في تلك الفيديوهات يأتي بسبب سعادة عدد كبير من المتابعين: “لقيت التعليقات حلوة، فبنضحك ونفرح كل البيوت، وأن حمو يتعلم يبقى حنين عليا بالدنيا بحالها”.

 وكشف حمو أن أول فيديو له بالعلن مع أمه عمل “بم” وحقق تسعين مليون مشاهدة

3

 

الرحيل المر

وكان ابنها هو من أعلن نبأ رحيل الحاجة سناء عبد الحميد الشهيرة بـ”ماما سناء  وكتب:

“إن لله وإنا إليه راجعون والدتي ماما سناء توفت إلى رحمة الله”

وقد انفجرت صفحات التواصل الاجتماعي العربية بالتعازي في السيدة المحترمة المحبوبة

6

 

هذا وللحاجة الراحلة سناء ابن آخر بجانب محمد شاكر (حمو) اسمه شادي وقالت إنها انجبته بعد خمس سنوات من الزواج

والفرق بينه ومحمد خمس سنوات و انجبته بعد عشر سنوات من زواجها

هذا وليس حمو وحده هو من سيفتقد ماما سناء بل سيفتقدها ملايين الناس في مصر والعالم العربي

فلترقد روحها بسلام ويتولاها برحمته ومغفرته وإنا لله وإنا اليه راجعون