منة عبد العزيز.. فتاة التيك توك التي إدعت اغتصابها ثم عادت وتراجعت عما قالته في الفيديو الذي انتشر انتشارا شديدا تشهد قضيتها تطورات مثيرة، بعد أن القت السلطات في مصر القبض عليها إثر نشرها الفيديو وهي في حالة يـُرثى لها، تتهم  شابا صغير السن بضربها، وابتزازها واغتصابها، بالتعاون مع أصدقاء آخرين

منة عبد العزيز وقرار النيابة

  أستبدل النائب العام في مصر-حمادة الصاوي- عقوبة حبس الفتاة ذات السبعة عشر عاما وأسمها الحقيقي آية بالإيداع في مركز لحماية المرأة المعنفة

ويتبع المركز لمشروع أطلقته وزارة التضامن الاجتماعي

وقد رحب المجلس القومي للمرأة بقرار الناب العام

ووصفت مايا مرسي رئيسة المجلس القرار بالصائب والحكيم

وشددت على ضرورة لعب الأسر و أولياء الامور دورا أكبر في حماية أبنائهم من أصدقاء السوء

وكانت النائب العام قد أشار إلى ما الظروف الصعبة التي مرت بها منة مثل عدم وجود أهل لديها

ووقوعها فريسة بين أيدي أصدقاء السوء

الذي زينوا لها الشهرة عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي

وكانت منظمات حقوقية قد طالبا بالإفراج الفوري عن منة والتعامل معها كضحية ناجية من الاغتصاب

وتقديم الدعم  النفسي لها ومحاكمة المتهمين باغتصابها

وفي مايو الماضي، القت مباحث الجيزة بالتنسيق مع مباحث شرطة الآداب، على منة، ورحلتها إلى قسم شرطة الطالبية

وكشفت السلطات المصرية أن الإدارة العامة لمباحث الآداب شكلت فريقا أمنيا لمعرفة ملابسات الفيديوهات التي نشرتها منة

ونشرها  مازن عبد العزيز الذي اتهمته باغتصابها وضربها

قبل أن تتراجع وتقول إنه ضربها فقط

منة  تتراجع

وكانت منة قد سجلت فيديوهات جديدة نفت فيها تعرضها للإغتصاب

وحمّلت صديقات مسؤولية ما جرى

 

 

 

Posted by Mazen Ibrahem on Saturday, May 23, 2020

 

 

كما ظهرت في فيديو آخر مع مازن وبعض الأشخاص

وهي تبدو في حالة تصالح تام مع الشخص الذي كانت تتهم بإغتصابها

Posted by Mazen Ibrahem on Saturday, May 23, 2020

 

تعاطف الناس

وكان الفيديو الذي نشرته منة حول اغتصابها قد انتشار النار في الهشيم، وتعاطف معها عشرات الآلاف وأطلقوا حملة أطلقوا عليها أسم

“حق منة عبد العزيز”

وطالبوا بمحاسبة المسؤولين عن هذه الفعلة الشنيعة

وفي مقدتهم مازن إبراهيم

خصوصا أن الفتاة صغيرة ويتيمة

وفيما يبدو في حاجة إلى المال والحماية

كما تقول منة إن مازن يحاول أيضا استغلالها وتهديدها

لتكذب على والده وتقول له إن مازن لم يفعل شيئا لها

نفي مازن عبد العزيز

وقد نفى مازن إبراهيم كل تلك القصة وقال مستخدما حساباته على مواقع التواصل الإجتماعي

إنه بريء ولم يفعل شيئا لمنة

بل وذهب إلى أبعد من ذلك وطالب السلطات بالفحص عليه بواسطة الطب الشرعي

ليثبت أنه لم يمسسها

ليس هذا فحسب فقد اتهم مازن منة عبد العزيز في شرفها

وقال إنها افتعلت كل هذه القصة لتحصل على المال منها

ونشر لها صورا غير لائقة على حسابه في فيسبوك

الشباب ومواقع التواصل في مصر

ليس في مصر وحدها بل في كل العالم تقريبا يبدو أن الإنترنت ووجود منصات التواصل ساعد على جعل الشباب في خطر ماحق

شبيه بما حدث لمنة عبد العزيز المعروفة بفتاة التيك توك

ولكن في مصر تحديدا شهد الشهر الماضي حوادث متعلقة بما يشبه هذه الممارسات

فقد أعتقلت حنين حسام وهي أيضا فتاة صغيرة لا تكبر منة كثيرا

لإتهامها بمحاولة تجنيد فتيات في شبكة دعارة على الموقع الصيني ذاته

وبمعاونة صينيين بعضهم يخضع للتحقيق في مصر

كما أعتقلت خلال هذه الشهر مودة الأدهم وهي أيضا مستخدمة مشهورة في مواقع التواصل

بتهمة استخدام هذه المواقع لنشر الفسق والفجور

وهي التهمة ذاتها التي أعتقلت بسببها الناشطة المعروفة على مواقع التواصل سما المصري

في اليوم الأول من رمضان

هذا ومن المؤكد تحتاج قضية منة عبد العزيز منا جميعا أن نصحوا وننتبه لما يفعل أبناؤنا

فهذا جرس انذار قوي

لكن نتمنى أن يوقظ مجتمعنا وينبهه إلى خطورة هذه القضية