مودل روز تجيب العيد.. في عيد يميلادها في منتصف أغسطس/آب في مقر اقامتها بلوس أنجلس حيث تقيم أول عارضة أزياء سعودية،أقامت عيد ميلادها التاسع والعشرين وسط عدد من أصدقائها الامريكيين والأشخاص المحيطين بها

مودل روز تجيب العيد

ظهرت مودل روز بفستان مثير قصير

يظهر أكثر مما يستر

ورقصت بطريقة تثير الغرائز

وتدل على أن من يقوم بتلك الحركات

التي تسمى مجازا رقصا

غير مهتم بأي شىء

وسط قضايا ومحاكم

واتهامات جديرة بأن تجعل أي شخص

لا يغادر منزله من الهم والغم

اتهامات تؤدي الى السجن المؤبد

تواجه روز وأسمها الحقيقي روان

وهي سعودية  ولا تحمل أي جنسية

أخرى

ولا صحة لكل ما يثارعنها

بأنها يمنية أو غيرها

تواجه قضايا بغسيل الاموال

والدعارة والتزوير وغيرها

من القضايا التي تجعلها تقضي عمرها

بين القضبان في حال الادانة

وآخر تلك القضايا الحكم الذي صدر ضدها

بدفع نحو أكثر من 88 الف ريال شهريا

لزوجها محمد العتيبي

في الوقت التي فشلك فيه مودل روز في خلعه

في الولايات المتحدة والسعودية معا

مناشدة والي العهد

كانت روز قد ناشدت مؤخرا ولي العهد السعودي

الرجل القوي

الأمير محمد بن سلمان

التدخل لخلعها

لكن المناشدة كشفت الكثير

من الذي تحاول روز اخفاءه

مثل لماذا تأخذ قضيتها هي فقط

عشرة أشهر دونا عن كل قضايا الخلع الأخرى

ولماذا تضطر إلى مناشدة الرجل الثاني في الدولة

ليقوم بخلعها

وما الذي يمنعها من العودة إلى السعودية

لمتابعة هذه القضية؟

روز والهروب

لكل ذلك تحاول مودل روز الهروب

بهذه الاثارة ثم لا تتردد في نشر

كل هذا ليشاهدها ملايين السعوديين

والخليجيين

والسؤال الذي يطرح نفسه

هل تصلح روز لأن تكون نموذجا

تحتذي يه نساء خليجيات أخرى

وهل هذه الطريقة في الحياة فعلا

تطمح لها المرأة السعودية؟

على أية حال المجموعة التي تحيط

بالمودل السعودية والتي تحتفل معها

بعيد ميلادها هي من يجمل لها

هذه الطريقة في الحياة

وهي مجموعة بكل تأكيد مستفيدة

من وجودها حول أول

عارضة أزياء سعودية

وجدت حظا من النجاح

لكنها لا تزال في بداية الطريق

إن كان في طريق بقية لها

ولم ينتهي بها الحال خلف القضبان

ونسأل الله السلامة للجميع