نيتفليكس والأطفال.. تعرض شبكة الأفلام والمسلسلات الأوسع انتشارا على ظهر الأرض مسلسلا، مخصصا للأطفال ،TV-G، يتناول  قصة صبي تحول إلى فتاة، وتدور كل الأحداث في إطار جعل الفكرة مقبولة لدى صغار السن

نيتفليكس والأطفال جدل داخل أمريكا

ما أثار الجدل داخل الولايات المتحدة هو أن مسلسل، The Baby-Sitters Club، يحاول الترويج لفكرة يعتبرها الآباء مخيفة

وهي أن عملية تحويل الجنس لدى الأطفال ممكنة ويجب أن يتفهم المجتمع ذلك

وتدور القصة حول خمس طالبات في المرحلة المتوسطة يبدأن عمل روضة أطفال

 

Learn. Know. Thrive. Online courses starting at $10.99

 

وفي الحلقة الرابعة، تنضم فتاة صغيرة إلى الروضة تطلب أمها من إحدى المشرفات أن تناديها بإسم ” بيلي”

في يوم تتسخ ملابس بيلي ذات الألوان النسائية

وتضطر المربية الصغيرة إلى البحث في دولاب ملابس بيلي وتتفاجأ بأنها ممتلئة بملابس الصبيان

فتسألها لتجيب بكل بساطة

تلك هي ملابسي القديمة عندما كنت ولدا

تصاب المربية الصغيرة بالصدمة وتعرض الأمر لزميلاتها الأخريات

إحداهن تكشف أن اباها مثلي الجنس ويمكن ان يشرح لها الأمر

فتجلس المربية الصغيرة بطلة القصة مع الأب المثلي الجنس

الذي يسألها هل تستخدمين يدك اليمنى أم اليسرى عادة في حياتك

فتقول له اليمنى

ليقول لها الأمر مثل أن يطلب منك أن تستخدمي يدك اليسرى فقط

ويضيف، كما أنك تعرفين أنك تستخدمين يدك اليمنى

تعرف بيلي أنها فتاة

القضية تتلخص في أننا جميعا (المثليين) نحاول أن نجعل داخلنا مثل خارجنا

المربية تتفهم المثلية

لا يمضي وقت طويل في ذات الحلقة حتى تصاب بيلي بمرض

تضطر معه المربية إلى الاتصال بالمستشفى

وعندما يتحدثون عن بيلي كصبي بناءً على  معلوماتها الموجودة لديهم

تجري معهم المربية حديثا خاصا وتقول لهم إنكم بمخاطبتكم لها باعتبارها فتاة

تتجاهلون تماما من تكون

الممثلة متحولة

تلعب دور بيلي في مسلسل Baby-Sitters Club  طفلة متحولة جنسيا هى الآخر

اسمها الآن كاي شابيلي، وعمرها تسع سنوات

الاكثر مبيعا  داخل السعودية
الاكثر مبيعا داخل السعودية
 110.32 ريالا

 

 

وكانت قد اثارت الجدل عندما رفضت أمها قرار مدرستها بتخصيص حمام لها

ومنعها من استخدام حمام الفتيات

وفيما رحب مجتمع المثليين بالمسلسل

رفضته قطاعات واسعة داخل أميركا

قائلين إن الأطفال غير قادرين على اتخاذ قرار تحويل الجنس الآن

ويجب أن يمنعوا على الأقل حتى يصبحوا كبارا راشدين

وبينما يستمر الجدل، لا احد يناقش قصية نيتفليكس والأطفال

هل يحق لها أن تبث للأطفال مثل هذه الأعمال؟